رئيس مجلس الادارةمروة حلمي
رئيس التحريرأحمد يوسف

فرحة اطفال اسيوط بهفتان وريان بقصر ثقافة اسيوط

فرحة اطفال اسيوط بهفتان وريان بقصر ثقافة اسيوط

كتبت /لؤا الصباغ

http://elyoumel5.com/?p=7616

13434169_1781701855394181_890390246_n13401325_1781701802060853_1727373356_n

 

بدات فعاليات البرنامج الرمضانى لقصرثقافة اسيوط عرضت مساءامس مسرحية هفتان وريان الذى يقدمة مسرح العرائس للاطفال بقصر ثقافة احمد بهاء الدين تاليف احمد زكريا واخراج عمرو حمزة وبطولة مجموعة كبيرة من الاطفال والفنانين الكبار والمسرحية تهدف الى العديد من الاهداف الوجدانية والمهارية والاجتماعية ومنها: ١-تشجيع الاطفال على التفكير الايجابى. ٢-يحث الاطفال على نظافة البيئة والمحافظة على مياه نهر النيل من التلوث ٣-معرفة الاطفال معنى الصداقة والصديق ٤-كيفية اختيار الاصدقاء ٤-حث الاطفال على العمل والانتاج ٤- استخدام التفكير العلمى لحل المشكلات ٥- تشجيع الاطفال على مساعدة الاخرين. فكان الاطفال والجمهور سعداء ويصفقون طوال عرض المسرحية وفرحين بالالوان الزاهية فى الديكورات والاستعراضات الجميلة والاغانى الممتعة الهادفة . حيث بدات الحفلة بالسلام الجمهورى ثم يليه العرض وتنقسم المسرحية الى جزئين فالجزء الاول كان يدور حول معنى الصديق والصديق وقت الضيق وزيارة المريض وحث الاطفال على مساعدة الاخرين وحث الاطفال على زيارة المريض وتقديم المساعدة له حيث كان هناك نسر مربوط لا يستطيع الطيران فساعدة ريان وفك الرباط لكى يطير ورفض صديقة هفتان ان يساعد النسر ثم تدور احداث المسرحية بان والدة ريان مريضة ولكى تتعالج لابد من ان تاخذ العسل الابيض لكى تشفى ولكن كيف ياتى ريان بالعسل من مملكة النحل وقد تواجهة كثير من المشاكل من الدبابير الشريرة فاقترح الرجل العجوز بان يدهن لهم جسمهم بدهان حتى لايشعرون بالالم من الدبابير وقدمت احدى الجيران المساعدة والجلوس مع والدة ريان المريضة الى ان يعود ريان بالعسل الابيض ليتم شفائها وساعدة النسر فى الذهاب الى مملكة النحل ومملكة الزهور ولاحظ ريان انه لايوجد رحيق بمملكة النحل حيث الشغالات فى كسل لا يعملون لانه لايوجد رحيق الزهور، فتسرع هفتان لمساعدة النملة بدون تفكير فوقعوا فى الفخ وسقطوا فى البئر فكان الدبابير والنملة يرمون الحجارة فى البئر كى لا يخرجوا منه ابدا ثم فكر ريان بان يستخدم الحجارة فى عمل سلم كى يخرجوا من البئر ويضعها فوق بعضها ترى لماذا لايوجد رحيق الزهور؟هذا هو السؤال الذى اقترحة مخرج العرض عمرو حمزة الى الجمهور بعد انتهاء الجزء الاول من المسرحية وسأل الاطفال ما الخطأ الذى وقع فيه هفتان وريان؟ وطلب من الاطفال ان يتخيلوا او يفكروا لماذا الزهور تموت؟ ولماذا لايوجد رحيق الزهور بالمملكة؟ ثم بدا الجزء الثانى من المسرحية وتوجة ريان وهفتان الى مملكة الزهور لمعرفة لماذا لايوجد رحيق فقالت ملكة الزهور لا يوجد مياة نظيفة فالمياة ملوثة فذهبوا ريان وهفتان الى النهر وطلبوا منه المياة لكى تسقى الزهور فقال ان البشر هم السبب فى تلوث مياه نهر النيل من خلال القاء القمامة فية فطلب منه ريان با يستسمح النهر اميرة المطر لكى تسقى الزهور ويحصل النحل على الرحيق ويتم انتاج العسل الابيض لكى تشفى والدة ريان ٠ وتوته توتة خلصت الحدوتة حلوة ولا منتوتة وقدمت المسرحية تحت رعاية الدكتورة فوزية ابو النجا رئيس اقليم وسط الصعيد الثقافى والاستاذ حسين صبرة مدير الاقليم والاستاذ ضياء مكاوى مدير قصرثقافة اسيوط والاستاذ عبدالعال زهران مديرعام فرع ثقافة اسيوط

Facebook Comments

شارك برأيك وأضف تعليق

إحصائيات المدونة

  • 1٬431٬544 الزوار
جميع الحقوق محفوظة لجريدة اليوم الخامس 2020 ©