الاخبار

” فيلتمان ” يؤكد أن الولايات المتحدة الأمريكية تسعي إلي وجود حل في قضية سد النهضة

متابعة – علاء حمدي

خلال الساعات الماضية شهدت العاصمة المصرية لقاءات موسعة خاصة بقضية سد النهضة، حيث التقى الرئيس عبدالفتاح السيسي جيفري فيلتمان، المبعوث الأميركي الخاص لمنطقة القرن الإفريقي، أمس الأربعاء، لبحث تطورات ملف السد.

وأكد فيلتمان أن الإدارة الأميركية جادة في حل تلك القضية الحساسة، نظراً لما تمثله من أهمية بالغة لمصر وللمنطقة والتي تتطلب التوصل إلى تسوية عادلة وشاملة، فيما أكد السيسي على النهج المرن لمصر في التعامل مع هذه القضية على مدار السنوات الماضية في مختلف مسارات التفاوض، والذي طالما قام على أساس السعي للتوصل إلى اتفاق عادل ومتوازن وملزم قانوناً يحقق مصالح كل من مصر والسودان وإثيوبيا، ويراعي حقوق ومصالح مصر وأمنها المائي ويمنع إيقاع الضرر بها، موضحا أن جميع الجهود التي بذلت خلال عملية التفاوض لم تتوصل إلى الاتفاق المنشود نتيجة غياب الإرادة السياسية لدى الطرف الآخر.

وفي نفس الإطار، التقي سامح شكري وزير الخارجية والدكتور محمد عبدالعاطي وزير الموارد المائية والري المبعوث الأميركي، حيث استعرضا مسار ملف السد منذ أن بدأت إثيوبيا بناءه، دون التشاور مع دولتي المصب وانتهاءً بالمفاوضات الجارية على قواعد الملء والتشغيل، والتي لم تكلل بالنجاح بسبب تعنت أديس أبابا ورفضها كل الأطروحات الفنية، حول قواعد الملء والتشغيل التي قدمتها مصر خلال المفاوضات أو التي ساهم في إعدادها وسطاء دوليون وقبلتها مصر، ومنها الاتفاق الذي إنتهت إليه المفاوضات التي جرت برعاية أميركية.

وفقا لآخر صورة التقطت بالأقمار الصناعية حتى مساء أول أمس فإن الإنشاءات التي تتم حاليا في السد لا تكفي لتخزين الكمية المقررة وهي 13.5 مليار متر مكعب، حيث تقوم إثيوبيا بتجفيف وتعلية الممر الأوسط تمهيدا للتخزين.

ويكشف الخبير المصري الدكتور عباس شراقي أن معدل الإنجاز فى تعلية الممر الأوسط بطيئة جدا وهو ما يزيد من احتمال عدم جاهزية التوربينين المنخفضين اللذين قامت إثيوبيا بتركيبهما على السد، وبالتالى فهذا يؤكد ويدعم أيضا عدم استطاعة تنفيذ التخزين الثانى كاملا بكمية 13.5 مليار متر مكعب، مضيفا أنه وفي ظل هذا الوضع فإن إثيوبيا لن تستطيع تعلية الممر الأوسط بشكل كامل، وما يمكن تنفيذه يكفي فقط لتخزين عدة مليارات من المياه تصل إلى 3 أو 4 مليارات متر مكعب من المياه وهو ما يحقق هدف إثيوبيا من الملء الثاني القائم على أسباب سياسية وليست فنية.

وقال إن ما تفعله إثيوبيا هذا كفيل أن يحقق الهدف السياسي للحكومة أمام الشعب للحصول على التأييد المطلوب في الإنتخابات القادمة، ودعم رئيس الوزراء أبي أحمد فقط، مضيفا أن الوضع الحالي في السد لا يسمح بأي تخزين ولكن من المتوقع رفع وتعلية الممر بعض الشيء خلال الأسابيع القادمة، وحتى لو تم رفعه وتعليته فلن يتم إكماله لاستيعاب 13.5 مليار متر مكعب لضيق الوقت قبل دخول موسم الفيضان، وإنما يمكن تعليته لاستيعاب 4 مليارات فقط وهي كمية لا تكفي لتشغيل التوربينين القائمين في السد لتوليد الكهرباء طوال العام بل تكفي لتشغيلهما لعدة شهور.
ويخلص الخبير المصري إلى أن الوضع الحالي عند السد يؤكد أن إثيوبيا تستغل الأمر وتصعّد لهجتها وتعنتها لأسباب سياسية فقط، وبسبب الانتخابات، مؤكدا أنه من الصعوبة التخزين هذا العام ولو قامت بذلك بعد تعلية الممر الأوسط فلن تستطيع تخزين سوى 4 مليارات فقط.


 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى