تقرير

“في ذكرى الميلاد المجيد”

بقلم / شهد منعم

يحتفل الإخوة المسيحيون الشرقيون في هذا اليوم تخليداً لهذا الحدث ، ويستقبلون ميلاده بفرحة كبيرة وبهجة وسرور .

حيث تتم مظاهر الاحتفال بعيد ميلاد السيد المسيح ، في يوم 7 يناير من كل عام ويعد ثاني أهم الأعياد المسيحية بعد عيد القيامة .

وتبدأ الأحتفالات من ليلة 24 ديسمبر ونهار 25 ديسمبر في التقويمين الجريجوري واليولياني ، ويقع العيد لدى الكنائس التي تتبع التقويم اليولياني ليلة 6 يناير ونهار 7يناير .

وتحتفل الأسر المسيحية بعيد الميلاد المجيد بإقامة الاحتفالات الدينية بالكنائس والكاتدرائيات ، ويقيمون شعائرهم وصلاوتهم وينشدون الترانيم الميلادية ، ويتناولون عشاء الميلاد فلا يوجد طبق موحد يقدم للمناسبة ، بل يختلف من بلد إلى أخرى ، ومن التقاليد المتخذة أيضاً في هذا اليوم تبادل بطاقات التهنئة ، وتبادل الهدايا وتزين المنازل والكنائس ، وتعليق أكاليل عيد الميلاد المجيد ، ومن الاحتفالات الدينية في ذلك اليوم قداس منتصف الليل أو صلاة الغروب عشية عيد الميلاد ، وحرق سجل ” يول “ويعد ميلاد السيد المسيح استذكار للكنائس لبشارة مريم ، وميلاد يوحنا المعمدان ، وختان يسوع .

وفي هذا اليوم تعطي أغلبية الدول إجازة رسمية مثل : مصر، سوريا، لبنان، الأردن، فلسطين و العراق.

ولكن هذا العام ستقوم
الاحتفالات وسط مشاركة شعبية محدودة نظراً لفيروس كورونا المستجد مع إتخاذ الإجراءات الاحترازية اللازمة لمواجهة فيروس كورونا ، وعدم دخول الكنائس إلا بإرتداء الكمامة والحفاظ علي التباعد بين المصليين .

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى