رئيس مجلس الادارةمروة حلمي
رئيس التحريرأحمد يوسف

كيفية التغلب علي الملل في العبادات

  • تقرير
  • 12 ديسمبر 2019
  • 1077 مشاهدة
كيفية التغلب علي الملل في العبادات

كتبت …ريهام شوقي

 

الملل في العبادات، الملل هو تجربة عالمية، إذ يعاني منها كل شخص تقريبا من ذلك في حياتة.
وفي ظل إهتمام الحضارة المعاصرة بالناحية الجسدية من الانسان، بسبب الطغط المادي الذي يعيشه، أكثر الناس، وضعف صلتهم برهم وطاعتهم لة، فهذا أدي إلي ظهور ظاهرة غريبة في حياة المسلمين ألاوهي :ظاهرة الملل والشعور بالضيق والضجر.
لأننا إذا تأملنا في بعض التصرفات والسلوكيات لرأينا هذا من أثار تلك الظاهرة الجديدة وهي الملل .

لأن سبيل الله واضح لا يجوز ان يخالطه ملل أو غضب.
وقد يستهين البعض بأمر هذه الظاهرة وهي الملل ولكن لو بحث كل فرد
منا بكل مصدقية وموضوعية عن أثارها السلبية لوجدها في جوانب حياتة.
وبعض الناس تنظر إلى الملل بشكل عام علي انه حالة عاطفية مزعجة يشعر فيها الفرد بعدم إهتمام واسع النطاق وصعوبة في التركيز علي اي نشاط.
فأن الله عزوجل عددالطاعات ونوعها من صلاة وتسبيح وصيام وتهليل،رحمة وتسهيلا علي عبادة .

فعبادة الله عزوجل هي علاج نفسي وروحاني لكل المسلمين فكيف نملل من عبادة الله عزوجل.

أسباب الملل

الأول :_انعدام وسائل الترفيه
لان الله عزوجل خلق الإنسان بهدف العبادة ،وانه لم يحرمه من التسلية المباحة التي تزيل الغمامه، وتريح النفس .
ثانيا :_الروتين اليومي
لأن الاستمرار في أداء عمل محدد يشعر الإنسان بالملل ؛بسبب عدم وجود وسيلة للتسلية والترويح عن النفس في حياتة .
ثالثا :_الشعور بالضياع
يشعر المرء بالضياع عند عدم وجود هدف محدد في الحياة .
رابعا :_عدم التأمل في الكون
يغفل الإنسان عن أمر مهم،وهو متعة التأمل في كل ما خلقه الله.
لأن التأمل عبادة تشحذ الروح، وتشحن الإنسان بطاقة إيجابية.
كيفية التغلب على اللمل
الأول :_التقرب إلى الله، وممارسة الشعائر الدينية الروحية، فهي تملأ النفس بالسعادة، والطمأنينة والسكينة .
ثانيا :_التأمل والتخطيط وتخيل المستقبل علي الصعيد الدراسي والمهني والاجتماعي.
ثالثا :_المشاركة في الأعمال التطوعية، فالإنسان مجبول على حب الخير للآخرين .
لأن الإنسان عندما يقدم مساعدة ما للآخر فإنه يشعر بسعادة كبيرة ربما تفوق سعادة الآخرين.
رابعا :_تكوين علاقات طيبة مع المحيط الخارجي .
خامسا :_التحصن بالاذكار والأدعية.
هذا أمر مهم لكل مسلم.
لأن الأخذ بها من أسباب الحصول على الراحة النفسية والطمأنينة القلبية، بدليل قوله تعالى :(ألا بذكر الله تطمئن القلوب ).
فإننا نحيا بالحزن، وبه نتغلب علي الملل، بذكر الله فكيف نملل من عبادة الله وبها نحيا ،ذرة من العبادة مع حضرة الله خيرا من الحياة الدنيا.
فسعادة والطمأنينة والسلام الداخلي لا يأتي إلا بذكر الله.

Facebook Comments

أخبار ذات صلة

شارك برأيك وأضف تعليق

إحصائيات المدونة

  • 1٬176٬966 الزوار
جميع الحقوق محفوظة لجريدة اليوم الخامس 2020 ©