حوار

لقاء خاص مع ” أحمد كمال” بشأن السلع الإستهلاكية وتوفيرها للمواطن «لليوم الخامس»

 

حوار _أحمد حسن
كتابة _منى اليمانى

صرح المتحدث الرسمى باسم وزارة التموين” أحمد كمال ” «لليوم الخامس» بشأن نقص الأقماح وكيفية توفيره للمستهلك خاصة تعتبر مصر من احدى الدول عالمية أكثر استهلاكا للقمح ؛حيث تستهلك مصر حوالى 9 مليون طن قمح فى السنه منهم 6 مليون طن مستورد و3 مليون طن محلى .

لذلك تعمل الوزارة على توفير مجموعة من الصوامع المجهزة على درجة عالية لتخزين او لتداول والاستهلالك ؛وبفضل توجيهات السيد رئيس الجمهورية تم الوصول من 1.2مليون طن لتخزين الى 3.5 مليون طن مما اتاح استغلال الاقماح المحلية فى الاستهلاك ،ويحفظ بالصوامع لمعرفة اذا كان من الممكن استيراد ما تحتاجه من توفير القمح.

حيث كان لا يوجد صوامع قمح بالمنيا وبالرغم من ذلك تم انشاء العديد من صوامع القمح بالمنيا ووجه بحرى كما شاهدت العديد من المحافظات العديد من مراكز الخدمة لتحقيق طفره فى مخزون القمح.

كما صرح أحمد كمال« لليوم الخامس » بشأن توفير سلعة السكر حيث ان المستهلك من السكر يصل من 130أو 120 ألف طن سنويا؛ ولذلك تسعى الوزارة لتطوير شركات صناعة السكر وصوامع حفظة لتصل الى الاكتفاء الذاتى من السكر 90% كما من المتوقع فى عام 2022 يصل إكتفاءنا من السكر ال 100% .

أما عن الزيوت وارتفاع أسعارة على بطاقة التموين بالفترة الاخيرة ليصل سعر لتر الزيت 21جنيها رد قائلا: أن الدوله تتحمل فارق كبير للفرد الواحد على البطاقة يصل الى 100 جنيه حيث أن المستهلك من الزيت يتراوح مابين 65 ألف الى 70ألف طن على منظومة التموين؛ ولتخطى تلك الازمة تعمل الوزارة على هيكلت شركات الزيوت وادخال زراعة المحاصيل الزيتيه كما تم التعاقد مع شركات عديدة لتشجيع تصنيع الزيوت.

حيث أن فى عام 2023 /2024 سوف يتم سداد حاجة مصر من السلع الاستهلاكية ،وذلك لأن سوق مصر جاذب للاستثمارات الخاصة بالصناعة والتجارة والمخازن الاستراتيجية وتجارة التجزئة حيث انها الأكبر بين قطاعات الدولة .

كما سيتم عن إعلان المجمعات الاستهلاكية لتوفير الحوم سواء المجمدة او الطازجة بمناسبة عيد الأضحى المبارك

وختم حديثة بتصريحات خاصة« لليوم الخامس » عن خطة الوزارة للفترة المقبلة؛ سيتم استكمال المرحلة الرابعة من مشروع جمعيتى والعمل على تطوير المناطق التجارية واللوجستية ؛واستكمال أيضا تطوير مكاتب التموين ؛والمجمعات الإستهلاكية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى