المرأة

متى اشعر بالحياه

 

كتبت / مني عويس

توالت أحداث مسلسلات داخل منازلنا بضع من السنوات

الماضية حتى توغلت في قلب كل فتاة.. ومشاعر كل امرآة

وأصبحت احلام الفتيات شاردة مع هذة الاكذوبة الواضحة

تعالت سقف التوقعات… سواء من الفتيات أو من الشباب..

أو من النساء التي أصبحت العيشة غير مطمئنة لدى أي أسرة

والواقع. غير ذلك بمراحل… الشباب في هذة الايام او من قبل

لا يستطيعون بقوام بيت.. أو تحقيق احلام.. ليس بمقدورهم

والشباب أيضا ينظرون إلى فتيات كلهن إغراء يكاد يكون..

للعرض فقط.. لا يتحملوا مسؤلية بيت ولا اولاد.. ولا تربية

والنساء.. والرجال.. الكل ينظر إلى نصف الكوب الفارغ…

ضاعت الحياة… وضاع الحياء.. ولا يوجد قيم. ولا تمسك

بالدين.. ولا من غض البصر.. ولا من المحرمات لأن الدين

بريئ من هذة الأمة الغافلة.. إلا من رحم ربي… افيقي يا

أمة محمد… انهضوا يا رجال الدين.. أيتها المرأة الجميلة

ستعيشي معززة مكرمة في بيتك.. على سجادتك تدعو من

الله عز وجل ان يرد إليك زوجك ردا جميلا.. حتى يستعيد

البيت مثابتة مرة أخرى……

وأنت عزيزي الرجل بيدك أن تمنع الحرام حتى يمتنع عنك

وتبعدوا عن أنفسكم ساقي المياه….( لو زدت لازاد السقا)

الحل بيدك انت إذا استحرمت.. حرمت عليك.. إذا حافظت

حفظك المولى عز وجل.. هيا بنا نستعيد الدين إلى قلوبنا

هيا بنا نكون قوادة. ونشعر بتلذذ الحياة مرة أخرى..

نحن أطراف الحياة.. لكل منا يتمسك بطرف منها حتى لا

يضيع كل شيء منا فهيا بنا إلى حياة أفضل بإذن الله تعالى

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى