الاخبار

نقيب الفلاحين يعرض أبرز الإنجازات في القطاع الزراعي خلال مدة حكم السيسي

كتب – جمعه جلال

قال الحاج حسين عبدالرحمن أبوصدام نقيب عام الفلاحين أن القطاع الزراعي أنتقل نقله كبيره جدا خلال ال7سنوات الماضيه وتحديدا بعد ان انتقلت رئاسة البلاد رسميا الي الرئيس عبدالفتاح السيسي.

لافتاً أن ما حدث في مصر من ثوره زراعية بعد تولي الرئيس عبدالفتاح السيسي حكم مصر إعجاز لم يكن يتوقعه أحد.

وأضاف عبدالرحمن أن حالة الزراعة قبل تولي الرئيس السيسي مثلها مثل قطاعات الدوله المختلفه كانت وصلت لمرحلة الانهيار حيث تمدد البناء العشوائي ملتهما مساحات هالله من الرقعه الزراعية مخلقا مناطق عشوائيه تؤثر سلبيا علي مساحات زراعيه كبيره حولها.

وادت ازمات نقص السولار وانقطاع الكهرباء المتكرر الي شلل في معظم الخدمات الزراعيه وحظرت الكثير من الدول استيراد المنتجات الزراعيه المصريه وارتفعت اسعار معظم المنتجات الزراعيه محلياً.

وأكد عبدالرحمن أن فور تولي السيسي مقاليد الحكم بدات الحياة تدب في القطاع الزراعي بصفه عامه وتوفرت الخدمات والمستلزمات الرئيسيه لاتمام العمليات الزراعيه المختلفه.

وتحركت مصر علي كل المحاور في القطاع الزراعي حتي وصلنا بعد مرور 7سنوات فقط الي الاكتفاء الذاتي بنسبة 100% من كافة الخضروات والفواكه وتحقيق فائض تمثل في تصدير نحو 5.2 مليون طن من الخضروات سنويا.

 

واختفت ظاهرة حظر المنتجات الزراعيه المصريه
لتصبح المنتجات الزراعية المصريه المصدره بمثابة سفراء لمصر في نحو 160 دوله ياكل سكانها من المنتجات الزراعيه المصرية.

كما استقرت معظم اسعار المنتجات الزراعية في الأسواق المحليه في اغلب الأحيان.

كما حققت مصراكتفاء ذاتي بنسبة 96% من الدواجن بانتاج نحو1.4 مليار طائر سنويا.

وحققت الاكتفاء الذاتي من الأسماك بنسبة 90% بعد المشاريع العملاقه في مجال الاستزراع السمكي والتي كان ابرزها مشروع بركة غليون ومشاريع الاستزراع السمكي في محافظة كفر الشيخ ومشاريع الاستزراع السمكي بقناة السويس وشرق بورسعيد لتصبح مصر الاولي علي مستوي قارة افريقيا في الاستزراع الأسماك والسابعة عالميا.

وحققت مصر الاكتفاء الذاتي من حبوب غذائيه اساسيه كما حدث في الأرز كما حققت الاكتفاء الذاتي في البيض والالبان وكثير من المنتجات الأخري.

كما قلصت الفجوة الغذائيه المتسعه في كثير من المنتجات الزراعية الاخري مثل وصول الاكتفاء الذاتي من اللحوم الي60% بفضل المشروع القومي للبتلو وتوفير الادويه والامصال اللازمه واستيراد سلالات ذات صفات ممتازه لتحسين السلالات المحليه.

ووصول المساحات المنزرعه من الأقماح الي3.4 مليون فدان لانتاج نحو9مليون طن من القمح المحلي هذا الموسم وكان هذا الإنجاز العظيم نتيجه لنظرة مستقبليه ثاقبه وجهود جباره علي كل المحاور الزراعية.

واوضح ابوصدام ان تحرك الدوله المصريه للوصول الي هذه المرتبه العاليه في الزراعه علي مستوي العالم كان في عدة محاور كان اولها التوسع الراسي بالحفاظ علي الرقعه الزراعيه من التعديات عليها واسترداد اراضي الدوله المتعدي عليها وتقنين الأراضي لواضعي اليد مع التوجه بكل قوة لاستصلاح وزراعة الصحراء والذي تمثل في المشروع القومي لاستصلاح وزراعة المليون ونصف مليون فدان والمشروع القومي ” مستقبل مصر والدلتا الجديدة” لاستصلاح وزراعة نحو 2.5مليون فدان كما اوقفت الحكومه نزيف التعدي علي الرقعه الزراعيه وتم زيادتها بنسبة تقدر ب20% تقريبا خلال 7سنوات فقط.

كما إتجهت الدوله للتوسع الأفقي بزيادة الإنتاجية والحد من الفاقد فكان المشروع القومي الكبير لانشاء صوامع الغلال والمشروع القومي لتبطين الترع والمشروع القومي للصرف الزراعي المغطي والري الحقلي والمشروع القومي لانتاج التقاوي.

.
كما اتجهت الدوله لتوفير معظم تقاوي الحبوب المتطورة لزيادة الإنتاجية وتعميم أسلوب التلقيح الصناعي في المواشي وتطوير القناطر كما حدث في انشاء وتطوير قناطر أسيوط وتطوير مصانع الاسمده بموبكو وانشاء مجمع مصانع الاسمده في العين السخنة.

وأكد عبدالرحمن أن مشروع تطوير الريف المصري لتحويل حياة الفلاحين الي حياة ادميه كريمة هو اعظم مشروع تبناه السيد الرئيس عبدالفتاح السيسي لتحسين احوال معيشة الفلاحين ونقل الريف المصري من قاع المجتمعات الي اعلي قمم التطوير ليكون ذلك نقله هالله لحياة 50 %من الشعب المصري وتحقيق العداله الاجتماعيه في ابهي صورها وتكريم حقيقي لاعمدة الإنتاج الزراعي من الفلاحين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى