رياضة

وانتصر عمرو فهمي .. الحق لا يموت وان مات صاحبه

كتبت : إسراء قميحة

 

 

تصدر هاشتاج ” وانتصر عمرو فهمي” مواقع التواصل الاجتماعي عقب قرار غرفة الفيفا القضائية بإيقاف الملغاشي أحمد أحمد رئيس الاتحاد الأفريقي لكرة القدم ومنعه من ممارسة أي نشاط رياضي لمدة خمس سنوات ، بالإضافة إلى تغريمه 200 الف فرنك سويسري على خلفية اتهامه بقضايا فساد مالي وإداري وخرقه لمواد وقوانين الفيفا باختلاس الأموال وعرض وقبول الهدايا وإساءة استخدام المنصب و قيامه برحلات حج وعمرة لمسئولين الاتحاد على حساب خزينة الكاف

 

ويرجع ذلك القرار بسب الشكاوى التي تقدم بها الراحل عمرو مصطفى مراد فهمي السكرتير السابق للاتحاد الأفريقي بشأن مخالفات جسيمة أثناء فترة تولى أحمد أحمد لرئاسة الكاف منذ مارس 2017 ، وقد تعرض عمرو للإطاحة به من الكاف عقب تقدمه بتلك الشكاوى واتهم بالباطل بتهم ليس لها أساس من الصحة لمجرد أنه أراد إظهار الحق وتطهير الاتحاد الأفريقي من الفساد الذي عانت منه القارة السمراء طيلة تاريخها منذ أن كان يتولى الكاميروني عيسى حياتو رئاسة الاتحاد لأكثر من ثلاثون عاما وعندما حل الملغاشي ظن البعض بتطهير الاتحاد بعد تغيير دماءه لكن الوضع بقي على ما هو عليه

 

وعلى الرغم من ان عمرو فهمي قد رحل في ريعان شبابه عن عمر يناهز 37 عاما بعد صراع مع المرض اللعين ولأنه صاحب حق فالحق لا يموت وان مات صاحبه ، ولهذا أحيى رواد مواقع التواصل الاجتماعي اسمه الخالد لأنه صاحب الشرارة الأولى التى لولاها ما كان تعرض أحمد أحمد للإيقاف ، و ستظل ذكراه خالدة في قلوب جميع محبيه بالوسط الرياضي عامة والوسط الأهلاوي خاصةً حيث أنه من أبناء التالتة شمال وكان يعشق القلعة الحمراء حد الجنون

 

ومن عجائب القدر أن يتزامن قرار الفيفا بعيد ميلاد نبيلة عمرو فهمي وكأن الله أراد أن ينتصر لعمرو بعد وفاته برسالة لابنته أن الحق ينتصر ولو بعد حين ومن عاش بشرف ونزاهة سيتمتع بالسمعة الطيبة والذكرى الحسنة الخالدة في قلوب الجميع

 

ومن الجدير بالذكر أن الكونجولى عوماري سليماني تولى رئاسة الكاف بصفة مؤقتة لحين إجراء انتخابات الاتحاد الأفريقي والمقرر اقامتها في مارس 2021 ، وكان سليماني قائم بأعمال الرئيس حتى 30 نوفمبر على اعتبار أنه يحتل منصب النائب ويحل محله عند عدم تواجده خاصة أن أحمد أحمد لم يتولى مهامه بعد إصابته بكورونا وكان يحتاج لفترة نقاهة تمتد لآخر الشهر الحالي.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى