الاخبار

وزيرة البيئه :يتسبب النقل في 23/من تلوث الهواء

 

شيماء العربي

قالت الدكتورة ياسمين فؤاد، وزيرة البيئة، أن قطاع النقل هو ثانى قطاع بعد “الطاقة” تسبباً فى تلوث الهواء، حيث يمثل قطاع النقل، خاصة عوادم المركبات حوالى 23%من الانبعاثات الضارة المسببة لتلوث الهواء.

وأضافت الدكتوره ياسمين فؤاد، فى بيان، أن هناك مردود صحى وعائد بيئى لتحويل السيارات لنظام العمل بالطاقة النظيفة فتحويل 1000 سيارة سوف يوفر أكثر من مليون دولار، و1000 ميكروباص سيوفر حوالى3 مليون دولار، وتحويل 1000 أتوبيس للعمل بالكهرباء سيوفر حوالى 44 مليون دولار سنويا.

 

واشارت وزيرة البيئة أنه تم أختيار محافظات القاهرة والجيزة والقليوبية كأول محافظات نظراً لكونهم أكثر محافظات تعانى من نسب مرتفعة من تلوث الهواء، مضيفةً أنه تم تحديد أماكن ساحات التخريد والاشتراطات البيئية الخاصة بها بتلك الساحات.

واصدارت أن الوزارة مستمرة في رفع الوعي البيئي للمواطنين بكل وسائل النقل المستدام ولا تستهدف السيارات التي تعمل بالغاز الطبيعي فقط بل تستهدف أيضاً القطارات الكهربائية وأتوبيسات النقل العام.واشارة إلى دعم الوزارة لأول سيارة مصرية تعمل بالكهرباء، كما نفذت الوزارة مشروع الدراجة التشاركية بالفيوم .

 

وتقدمت وزيرة البيئة بالشكر والتقدير لرئيس الجهمورية لدعمه ورعايته للمبادرة الوطنية ( اتحضر للأخضر) لرفع الوعى البيئى التي اُطلقت منذ عام»، مشيرةً إلى أن مصر تعطى رسالة هامة للعالم بأنها تتحضر للأخضر فى كافة المجالات.

و أكدت الدكتورة ياسمين فؤاد أن تناول موضوع النقل المستدام يشير إلى قضيتين، قضية وطنية وهى خفض تلوث الهواء وقضية عالمية وهى مواجهة ظاهرة الاحتباس الحرارى المسببة للتغيرات المناخية ، مشيرةً إلى أن تكلفة التدهور البيئى تصل إلى حوالى 47مليار جنيه سنوياً.

 

وأضافت ياسمين: أن النقل المستدام يعد منظومة متكاملة تشمل خفض التلوث ومكافحة تغير المناخ وتقليل المخاطر الصحية الناتجة عن استخدام الوقود التقليدى.

 

وأشارت وزيرة البيئة أن نسب تلوث الهواء فى مصر شهدت إنخفاضاً عقب الإجراءات التى تم إتخاذها نتيجة للتوجه نحو استخدام الطاقة الجديدة والمتجددة أو المنظومة المتميزة لمواجهة نوبات تلوث الهواء الحادة ، أو من خلال مشروعات البنية التحتيه الخاصة بالمخلفات والتى تساهم فى الإدارة السليمة للمخلفات وبالتالى خفض نسب التلوث الناتجة عنها.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى