محافظات

١٠ أفلام من إنتاج ٢٢ دولة بمسابقة الأفلام التسجيلية الطويلة بمهرجان الإسماعيلية السينمائي

كتب – عادل عبد المنعم

يعرض ضمن فعاليات الدروة الـ 22 من مهرجان الإسماعيلية الدولي للأفلام التسجيلية والقصيرة التي يقيمها المركز القومى للسينما برئاسة السيناريست محمد الباسوسي، والمقرر إقامتها في الفترة من ١٦ إلي ٢٢ يونيو الجاري بمحافظة الإسماعيلية ١٠ أفلام تسجيلية طويلة شاركت ٢٢ دولة في إنتاجها.

 

 

وقال رئيس المهرجان الناقد عصام زكريا إن فعاليات مسابقة الأفلام التسجيلية الطويلة تشهد عرض فيلم ” بيت اتنين تلاتة”، وهو إنتاج لبناني أردني مصري، وترصد أحداثه محاولة لاستعادة لحظة ما قبل الهزيمة وقبل تفكك المجموعة وخسارة الإحساس بالنحن، وتحاول ربى استحضار ذاكرة أمها التي شكلت ذاكرتها في رحلة ممزقة بين ٣ بيوت كان كل منها سيصنع لها حياة لم تتم.

 

 

وأضاف زكريا: كما يعرض فيلم “السلوك المثالي”وهو إنتاج ٤ دول هي ليتوانيا، سلوفنيا، بلغاريا، إيطاليا، وخلال أحداث الفيلم يذهب المخرج أودريوس ميكيفيتش إلى سجن لوكيسكي ليختبر مفارقة “السلوك المثالي”، بعد أن مر بتجربة مقتل أخيه، ويلتقي ميكيفيتش بريماس ورولانداس اللذان حكم عليهما بالسجن مدى الحياة، لكنهما يعيشان على أمل حدوث تغيير ما.

 

 

واستكمل رئيس مهرجان الإسماعيلية الدولي للأفلام التسجيلية والقصيرة حديثه قائلاً: ثالث الأفلام المعروضة بالمسابقة هو فيلم إنتاج أرجنتيني مكسيكي نرويجي بعنوان “خريطة أحلام أمريكا اللاتينية، وتدور أحداث الفيلم بين عامي 1992 و 2013، طلب الفنان الأرجنتيني مارتين وبير من عدد من الناس من أمريكا اللاتينية كتابة حلم بالطباشير على سبورة صغيرة، وقام بتصويرهم، وبعد عقود يتساءل ويبر عما إذا كانت أي من هذه الأمنيات قد تحققت.

 

 

كما يعرض أيضاً بالمسابقة فيلم “قفزة أخرى” وهو إنتاج إيطالي سويسري لبناني، وخلال أحداث الفيلم يتجلى الإحباط والألم للشباب الفلسطيني في قطاع غزة من خلال منظورهم لفريق باركور.

وينافس علي جوائز المسابقة التسجيلية الطويلة فيلم “الأشرار” وهو إنتاج نيوزلاندي هولاندي ووضح الفيلم أن نظام المراقبة المؤقت هو آخر أمل لمجموعة من المراهقين، بعد أن استنفذت أسرهم كل حيلهم معهم. عليهم أن يعودوا إلى الطريق الصحيح الآن بمساعدة مرشد لهم في أحد المزارع المنعزلة في فرنسا.

كما يعرض أيضاً الفيلم الفنلندي السويدي “سجالو – جزيرة الأرواح”، وتدور الأحداث في جزيرة ذات ماضٍ مزعج وغريب.. مكان يطارده ماضيه حتى نقبل أن الأشباح موجودة وستظل هناك لتتحدانا كي نرى ونشعر بأن هناك شيء ما خفي.

ويشارك في فعاليات المسابقة أيضاً فيلم “قفص السكر”، وهو إنتاج سوري لبناني مصري، وتقوم المخرجة بمراقبة وتسجيل الحياة اليومية لوالديها المسنين خلال 8 سنوات من الحرب في سوريا، ويسود الفيلم مشاهد من العزلة، والخوف والترقب، لكنها في الوقت نفسه قادرة على تسجيل رابط الحب والحساسية الإنسانية التي تتمسك بها العائلة.

وعن عالم الخرافات والأساطير يعرض فيلم “حكايات من الزنزانة” إنتاج المجري والمملكة المتحدة، تدور الأحداث من خلال 3 أباء مسجونين يكتبون حكايات خرافية تحولت إلى أفلام قصيرة، تصور أفراد أُسرهم، تعد هذه المحاولة الإبداعية لإعادة التواصل والشفاء أمراً خادعاً، لكن نتائجها غير مؤكدة.

ومن أذربيجان وأستراليا يعرض فيلم “عندما نما البرسيمون”، وتدور أحداثه من خلال أم تنتظر ابنها في بيت حيث تتساقط فيه رمال الوقت على إيقاع أصوات الريف الأذربيجاني، وحينما يعود، تدور محادثاتهما حول أسئلة وجودية، وأخبار من بعيد، ملغزة ومقلقة.

كما تشارك قطر والعراق في المسابقة بفيلم “القصة الخامسة”، وهو رحلة عاطفية طويلة امتدت لأربعة عقود من الحروب والصراعات في العراق.

يذكر أن مهرجان الإسماعيلية يقيمه المركز القومي للسينما سنويآ بمحافظة الإسماعيلية، و يقام هذا العام مع إتخاذ كافة الإجراءات الوقائية والاحترازية للحفاظ على أمن وسلامة ضيوفنا و جميع المشاركين بالمهرجان.

ويعد مهرجان الاسماعيلية أحد أعرق المهرجانات في العالم العربي وأول المهرجانات العربية التي تتخصص في الأفلام الوثائقية والقصيرة، حيث بدأت أولى دوراته في عام1991.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى