تقريرفنون

“اليوم الخامس” تحتفي بـ”أيقونة الأناقة” في ذكري ميلادها

تقرير-مروة حسن

أيقونة الأناقة” هكذا لقبها جمهورها وذلك لما تمتلكه من ذوق رفيع في اختيار إطلالتها فدائمًا تخطف الأنظار فور ظهورها علي الشاشة، فهي واحدة من قامات الفن المصري والتي شهدت تطور الفن والدراما المصرية عبر مختلف مراحلها،
، وكانت قادرة علي تجسيد كافة الأدوار فدائمًا كانت تعبيراتها صادقة، ونجحت في الوصول بها للجمهور، وامتازت شخصيتها بالعفوية والرقي، لا تقدم دورًا إلا وتنجح في ترك بصمتها الخاصة عليه، وتجاوزت الأعمال التي شاركت بها الـ ٣٠٠ عمل على مدار مسيرتها الفنية، أنها الفنانة القديرة رجاء الجداوي.

 

اسمها الحقيقي نجاة علي حسن الجداوي وأشتهرت بإسم رجاء الجداوي فهي ولدت في محافظة الإسماعيلية في يوم 9/6 في عام 1938، تركت عائلتها مع شقيقها الأكبر فاروق وأنتقلت للعيش في القاهرة مع خالتها تحية كاريوكا وهناك ألتحقت بمدارس الفرانسيسكان وفيها تعلمت اللغتين الإيطالية والفرنسية، كما عملت في بداياتها في قسم الترجمة التابع لإحدى الشركات الإعلامية.

في عام 1958 عملت كعارضة أزياء وبعد ذلك تم إختيارها كملكة جمال مصر ولقبت بسمراء النيل، كما بدأت العمل في المسرح مع خالتها تحية كاريوكا، وهذه المجالات كانت مفتاح لدخول رجاء الجداوي إلى عالم التمثيل من أوسع أبوابه.

أستطاعت الجداوي أن تحقق نجاح كبير كعارضة أزياء حيث كانت تسافر لتقديم عروض الأزياء عدة مرات في العام كما سافرت كمرافقة لرئيس الجمهورية المصرية عدة مرات من أجل تسويق القطن خارج مصر، كما أنها عملت لمدة سبع شهور في باريس لصالح المصمم العالمي بيير كاردان.

كانت أول مشاركة فنية عندما رشحها المخرج أحمد بدرخان للمشاركة في فيلم “غريبة” مع الفنانة القديرة نجاة في العام 1958، وشاركت بعد ذلك في العام 1959 مع الفنانة فاتن حمامة في فيلم “دعاء الكروان” وهو مأخوذ عن رواية للكاتب طه حسين وقد حظي الفيلم بنجاح كبير حيث تم اختياره لتمثيل السينما المصرية في مهرجان برلين الدولي في نفس العام الذي عرض فيه، وشاركت الجداوي في العام نفسه في فيلم “نور العين”، وعقب فيلم “دعاء الكروان” ظهرت الجداوي عام 1960 في فيلم الكوميديا “إشاعة حب” مع الفنانة الراحلة سعاد حسني والفنانة هند رستم والفنان عمرو الشريف.

أستطاعت الفنانة الراحلة أن تترك بصمة خاصة في تاريخ السينما ومن أبرز أعمالها: “إشاعة حب، ثمن الغربة، أيام في الحلال، وبريق عينيك، عاد لينتقم، الوحل، والبيه البواب، وتيمور وشفيقة، والثلاثة يشتغلونها، وكركر، ومراتي وزوجتي، ومن 30 سنة” وغيرهم

كما جمعتها علاقة فنية قوية بالزعيم عادل إمام، وشاركت في الكثير من أعماله مثل: “حنفي الأبهة،وأحلام الفتى الطائر، وعوالم خفية، الواد سيد الشغال، والزعيم”.

ومن أبرز مسلسلاتها التلفزيونية: “هند والدكتور نعمان، وأوان الورد، وتامر وشوقية، ونونة المأذونة، وعائلة الحاج متولي، وشربات لوز، ويوميات زوجة مفروسة أوي، وفي غمضة عين”، كما كان لها تجارب في مجال التقديم الإذاعي والتلفزيوني، وشاركت المذيع عمرو أديب تقديم برنامج الحكاية على قناة “إم بي سي مصر”.

 

تزوجت الفنانة رجاء الجداوي، في بداية السبعينيات، من حسن مختار، مدرب حراس مرمى الإسماعيلي ومنتخب مصر الأسبق، ولديها ابنة وحيدة هي أميرة ولا تعمل في المجال الفني، ومتزوجة من رجل الأعمال محمد هندي، كما أن للفنانة الكبيرة حفيدة وحيدة اسمها روضة.

شاركت الفنانة رجاء الجداوي في السباق الرمضاني لهذا العام من خلال مسلسل “لعبة النسيان” الذي تدور أحداثه في إطار من الإثارة والتشويق حول امرأة تعيش حياة الطبقة المتوسطة، وتتغير حياتها تمامًا عندما تفقد ذاكرتها وتجد نفسها في صراع بين حياتها الجديدة ومحاولة تذكر الماضي.
وخطفت الفنانة القديرة رجاء الجداوي الأنظار فور ظهورها علي الشاشة هذا العام وذلك لأنها ظهرت خلال أحداث المسلسل وهي ترتدي الحجاب، هذا بالإضافة إلى أنها أتقنت الدور بشكل كبير والطيبة تسيطر علي ملامحها فهي ترعي “يحيي” نجل دينا الشربيني، و”ماما زوزو” يعتبر من الأدوار الفارقة في مسيرة رجاء الجداوي هذه الشخصية مختلفة بشكل كُلى فهي شخصية ودوده وأم حنونة مرت بالكثير من المشاكل بعد سقوط عمارتها التي كانت تقطن بها، وظهر علي الشاشة حب متبادل بينها وبين دينا الشربيني مما جعل مشاهدهم لها مذاق خاص، فكانت تتعامل معها وكأنها ابنتها.
بعدما فقدت الذاكرة ودخلت المستشفى حيث تجمعهما الكثير من المشاهد الإنسانية التي أثرت في نفوس المشاهدين.

وفي مايو الماضي، أعلنت أميرة مختار، خبر إصابة والدتها الفنانة رجاء الجداوي بفيروس كورونا المستجد 43 يومًا قضتها رجاء الجداوي في مستشفى العزل بالإسماعيلية قبل رحيلها متأثرة بفيروس كورونا المستجد، وشهدت حالتها العديد من التطورات، إذ تم نقلها للعناية المركزة بعد تدهور حالتها، وتعرضها لصعوبة في التنفس، وتم وضعها بشكل دائم على جهاز “CPAP”، ليتم بعدها حقنها ببلازما المتعافين، ثم تركيب جهاز تنفس اختراقي بعد وجود تليف في الرئتين.

وعن آخر تطورات حالتها قبل الرحيل، قال مصدر طبي في مستشفى أبو خليفة المخصص لعلاج مصابي فيروس كورونا المستجد، إن الوضع الصحي للفنانة رجاء الجداوي كان حرج، ولم تتحسن حالتها منذ وضعها على جهاز التنفس الحنجري، وأوضح المصدر أن الفنانة تلقت جرعتين من بلازما المتعافين في الأسبوع الثاني من يونيو الماضي، ولم تؤثر وحدات البلازما في مقاومة الجسم للفيروس الذي انتشر في الرئة، لذلك لم يتجه الأطباء لحقنها بجرعات إضافية.

ففي الوقت الذي أنتظر فيه العالم عودة الفنانة رجاء الجداوي ظهر خبر وفاتها وسط صاعقة بين جمهورها العريض، وخيم الحزن علي الوسط الفني وتصدرت الراحلة جميع محركات البحث، ومنذ أعلان خبر وفاتها وجمهورها ينشر لها الصور ويدعو لها ويستعيدوا ذكرياتهم مع أعمالها التي تركت علامة فارقة في تاريخ الفن المصري، وحصلت خلال مشوارها الفني علي الكثير من الجوائز والألقاب تقديرًا لما قدمته في الفن.

ظهرت الراحلة رجاء الجداوي في فيلم “توأم روحي”، الذي يعرض حاليًا بدور السينما، ويعتبر هذا الظهور الأخير لها قبل وفاتها، العمل من بطولة حسن الرداد، أمينة خليل، إخراج عثمان أبو لبن.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى